http://goodshepherd.ucoz.com الخميس, 2017-11-23, 11:33 PM
الرئيسية | التسجيل | دخول أهلاً بك ضيف | RSS
[ رسائل جديدة · المشاركين · قواعد المنتدى · بحث · RSS ]
صفحة 1 من%1
مشرف المنتدى: osama, mina18 
منتدى الراعى الصالح ( عمانوئيل ) » المنتدى المسيحى » السنكسار » تكريس كنيسة القديس أبي فام الجندي الأوسيمي (27 أبيب )
تكريس كنيسة القديس أبي فام الجندي الأوسيمي (27 أبيب )
mina18التاريخ: الأحد, 2014-08-03, 9:49 AM | رسالة # 1
عضو مؤسس
مجموعة: المدراء
رسائل: 904
جوائز: 0
سمعة: 0
حالة: Offline

تكريس كنيسة القديس أبي فام الجندي الأوسيمي (27 أبيب )



في مثل هذا اليوم تم تكريس كنيسة أبي فام .
وُلد هذا القديس بأوسيم من أب يدعى أنستاسيوس وأم تقية تُدعى سوسنة ، ربياه على روح التقوى والعبادة ومحبة الفقراء . وإذ بلغ التاسعة من عمره أرسله والده إلى قسٍ فاضل يدعى أوسانيوس لكي يعلمه الكتب المقدسة وتعاليم الكنيسة .
في إحدى المرات إذ كان ماضيًا إلى المكتب وبصحبته أحد الغلمان ، رآه مجذوم فسأله صدقة ، وإذ مدّ يده ليهبه صدقة شُفي المريض في الحال . اندهش الكل وشعروا أنه سيكون لهذا الفتى شأن عظيم ، وقد طلب الكاهن نفسه من الغلام أن يباركه . وفي نفس الليلة ظهر ملاك للكاهن يخبره بما سيكون أمر هذا الفتى . أما بيفام فازداد انسحاقًا أمام الله ، وصار يصوم كل يوم حتى المساء ، محوِّلاًمخدعه إلى قلاية للعبادة .
ظهور السيد المسيح له
إذ صار يعبد الله بتقوى وأمانة ظهر له السيد المسيح ومعه القديسة مريم والدة الإله ورئيس الملائكة غبريال ، وقد أنبأه السيد المسيح انه سينال إكليل الشهادة . وفي الصباح شاهده أولاده بوجه مضيء وقد فاحت من حجرته رائحة بخور طيبة .
أخبر القديس بيفام صديقه تاوضروس الذي صار فيما بعد أسقفًا على أوسيم ، وهو الذي كتب سيرة القديس في ميمر ، بما رآه .
حبه للبتولية
في عيد السيدة العذراء أقام والداه وليمة محبة للفقراء كعادتهما ، وبعد الوليمة فاتحاه في أمر زواجه ، فأجابهما: "إني أحرص أن أكون بتولاًإلى أن أقف أمام منبر السيد المسيح إلهي" ، فصمت الوالدان . بعد أيام تنيح والده ، فصار الابن يمارس أعمال الرحمة التي ورثها عن والده .
رؤيا الأنبا سرابيون
روى ناسك قديس يُدعى سرابيون للقديس تاوضروس أنه أبصر رؤيا من جهة القديس بيفام ، أن ملاكًا حمله إلى أوسيم وأراه في غربها سطانائيل (الشيطان) وجنوده في مناظر مخيفة ومرعبة ، وكان سطانائيل يقول: "الويل لي ، الويل لي اليوم من هذا الفتى بيفام بن أنسطاسيوس لأنه تركني واتبع وصايا الله ، ولا أقدر أن أغلبه ولا أن أضعفه سريعًا . . ." ثم انطلق به إلى شرق المدينة ليريه سبعة كراسي مملوءة مجدًا ، ولما سأل الملاك عنها ، أجابه: "هذه سبع فضائل اقتناها الفتى الحكيم بيفام بحفظ وصايا الله وكمالها بالفعل وهي: "التواضع ، الطهارة ، البتولية ، الصلاة ، الصبر ، المحبة" . لاحظ أن كرسي المحبة يضئ أكثر من بقية الكراسي ، كما رأى الأشخاص الروحانيين راكبين خيلاًوبأيديهم سيوف ذي حدين تحوط بهم جوقة من الملائكة ، وقد سار الكل نحو الشيطان ، الذي ما أن رآهم حتى هرب وصار كالدخان ، ثم عادوا ليدخلوا بيت القديس بيفام .
دعوته للاستشهاد
ظهر له رئيس الملائكة ميخائيل في مخدعه وطلب منه أن يتقدم ومعه الغلام ديوجانس ليستشهد . وقد أخبر صديقه تاوضروس بما رآه .
دخل أريانا والي أنصنا مدينة أوسيم ، فقام أبيفام وصلى ، وقد لبس أفخر الثياب ، ومنطق نفسه بمنطقة من ذهب وركب حصانًا ، وكان يقول: "هذا هو يوم عرسي الحقيقي ، هذا هو يوم فرحي وسروري بلقاء ملكي والهي سيدي يسوع المسيح" .
 
منتدى الراعى الصالح ( عمانوئيل ) » المنتدى المسيحى » السنكسار » تكريس كنيسة القديس أبي فام الجندي الأوسيمي (27 أبيب )
صفحة 1 من%1
بحث:


Copyright MyCorp © 2017